الكفاءة مع مكشطة Lamor Minimax 25 متعددة الوحدات الجديدة

Posted on:

3
نقدم لكم الجيل الجديد من مكشطة Lamor Minimax 25 (LMM 25) متعددة الوحدات وخفيفة الوزن المتقدمة، والتي تتميز بسهولة النقل، والتجميع وسرعة الاستخدام. تُعتبر LMM 25 أحدث مكشطة ذات أداء عالٍ، والتي يمكن استخدامها في مواقف متعددة وفي بيئات نائية يصعب الوصول إليها.
يمكن تزويد LMM 25 بوحدات إضافية (من 1 إلى 4) بسعة تتراوح ما بين 25 إلى 100 متر مكعب/ساعة، باستخدام قاعدة تثبيت تناسب الأداء المتقدم والعالي في عمليات الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي.
ويمكن استخدام المكشطة الجديدة كمكشطة ماصة أو جنبًا إلى جنب مع مضخة نقل. من ميزات هذه المكشطة قلة حاجتها للصيانة وسهولة استخدامها، حيث يسهل على شخص واحد رفعها، كما يمكن توصيلها بمعظم الوحدات الهيدروليكية ووحدات التفريغ الأخرى من دون الحاجة إلى أي أدوات. وقد تم تزويد وحدة LMM 25 بتروس غير مسننة لإطارها، كما تتمتع بتعويم متين.
تم اختبار مكشطة LMM 25 وفحصها بالكامل في Ohmsett بقدرات معتَمَدة، وقد حصلت على نسبة 100% من قدرات استرداد الانسكابات النفطية بجميع أنواعها، بدايةً من النفط الخفيف إلى النفط اللزج الثقيل. يمكن ضبط رأس المكشطة بحيث يستوعب درجات وحالات متباينة من النفط.

. دورة تدريبية للاستجابة المتقدمة لحوادث الانسكاب النفطي في الجليد

Posted on:

2
للسنة الثانية على التوالي، عقدت مؤسسة Alaska Clean Seas (ACS) دورة تدريبية للاستجابة المتقدمة لحوادث الانسكاب النفطي في الجليد في معمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة (Cold Regions Research and Engineering Laboratory, CRREL) في هانوفر، بولاية نيوهامشاير. في يناير وفبراير من هذا العام، عُقدت دورتان تدريبيتان منفصلتان على مدار أسبوع، حيث تم تدريب حوالي 55 فردًا من أفراد الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي، يمثلون شركات ووكالات نفطية تعمل في المنحدر الشمالي لألاسكا.
تم عقد هذه الدورة التدريبية في حوض اختبار ماء مالح في الهواء الطلق أبعاده 60 × 25 × 8 قدمًا في معمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة. وتم تكوين طبقة من الجليد البحري يتراوح سمكها من 18 إلى 20 بوصة باستخدام نظام التبريد بالحوض، بحيث أصبح يغطي الجليد سطح الحوض بالكامل. قال كريس هول، اختصاصيّ التدريب وأحد أفراد فريق الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي لدى Alaska Clean Seas: “تم حقن النفط الخام للمنحدر الشمالي تحت الجليد قبل بداية التدريب. ويغطي التدريب الذي نقدمه مجموعة كبيرة من الموضوعات، منها السلامة على الجليد، واكتشاف الانسكاب النفطي وتحديده تحت الجليد، وأساليب الاحتواء والاسترداد في الجليد، ونشر المكاشط وأنظمة الاسترداد وحرق الانسكابات النفطية في مكانها”.

بيئة خاضعة للتحكم

وأضاف هول موضحًا: “نحن نختار موضوعات تقدم للمستجيب تدريبات متنوعة وواقعية، ولكن التركيز يبقى على الاستعانة بمعمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة لتنفيذ ما لا يمكننا تنفيذه في المنحدر الشمالي. فمعمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة يتيح لنا فرصة إجراء التدريب في بيئة واقعية من النفط والجليد. فهي بيئة آمنة وخاضعة للتحكم. وعلى الرغم من هذا، فإن جميع الأمور المجهولة والتحديات التشغيلية الفريدة في الشتاء، والتي يمكن أن تحدث في عملية انسكاب فعلية، يمكن أن تحدث في معمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة”. واستطرد قائلًا: “يمتلك طلابنا المعرفة والكفاءة اللازمتين فيما يتعلق بسلامة الموقع، وتشغيل المعدات وموضوعات الاستجابة لحوادث الانسكاب الأخرى من خلال تدريباتهم الأسبوعية في المنحدر الشمالي. وفي معمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة، يمكننا “وضع كل الأمور معًا” في بيئة تدريبية تجريبية واقعية في الوقت ذاته. نحن نزرع الثقة في طلابنا أن بإمكانهم الاستجابة على نحو فعال خلال أي حادث انسكاب نفط في القطب الشمالي”.
لقد كان دعم المورّدين أمرًا مهمًا لإنجاح هذا التدريب. وأوضح هول: “يوفر مورِّدونا معدات مجهزة لسيناريوهات الاستجابة لحوادث الانسكاب في القطب الشمالي شتاءً. والقليل جدًا من طلابنا حضر معرضًا تجاريًا أو مؤتمرًا لعمليات الانسكاب النفطي، لذا فممثلو الشركات الأفراد غير مألوفين بالنسبة لهم. هؤلاء هم طليعة المستخدمين النهائيين الفعليين الذين ينشرون المعدات من دون الضوابط التي قد تكون موجودة في عرض المورِّد”.
تستعين لامور بمعدات مميزة خاصة بالاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي، كما تستعين بمجموعة كبيرة من الخبراء في مجال الاستجابة لحوادث الانسكاب في القطب الشمالي. لقد كان ممثلو لامور مشاركين نشطين في فعاليات ACS التدريبية لسنوات، في كلٍ من معمل هندسة وأبحاث المناطق الباردة وOhmsett في نيو جيرسي. يقول هول: “يشهد كل عام ظهور معدة كشط جديدة في التدريب، ويحصل كل فصل على فرصة لاختبار كفاءة المعدة الفعلية. نحن نقدّر تمامًا المساعدة التي يقدمها فريق لامور”.

جمعية تعاونية فريدة في مجال حوادث الانسكاب النفطي

تعتبر ACS جمعية تعاونية غير ربحية محدودة تعمل في مجال الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي. وتتكون عضويتها حاليًا من شركات النفط وخطوط الأنابيب العاملة أو التي تنوي الدخول إلى مجال العمل في عمليات استكشاف النفط والغاز و/أو أنشطة التطوير و/أو الإنتاج و/أو نقل خطوط الأنابيب في المنحدر الشمالي لألاسكا.
ويضيف هول: “نحن جمعية تعاونية فريدة في مجال حوادث الانسكاب النفطي، حيث توفر ACS لشركاتها الأعضاء التدريبات الشاملة لإدارة عمليات الانسكاب النفطي والاستجابة لها، وأبحاث الانسكاب النفطي وتطويره، هذا إلى جانب دعم بيئي ميداني يومي ودعم الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي”.
واختتم حواره قائلًا: “تتركز عملياتنا على المنحدر الشمالي لألاسكا، ومناطق محددة من الجرف القاري الخارجي لألاسكا وحواف الشاطئ المجاورة مع خطوط الأنابيب العابرة لألاسكا، من محطة الضخ رقم واحد وحتى المعلم الميلي 167”.

. ميناء بالديسكي – إستونيا وفنلندا تجريان تدريبات مشتركة لمنع حوادث الانسكاب النفطي

Posted on:

1
في أواخر شهر مايو، أجرت إستونيا وفنلندا تدريبات مشتركة لمنع حوادث الانسكاب النفطي في عرض ميناء بالديسكي بإستونيا. تتم هذه التدريبات سنويًا بموجب اتفاقيات ثنائية بين البلدان المجاورة لبحر البلطيق.
قال كبير مسؤولي اللوجستيات في EPBG، ملازم الشرطة تونيس تروبيتسكي: “إن معدات مؤسسة لامور للاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي تعمل على زيادة قدراتنا على الاستجابة الناجحة لحالات الانسكاب النفطي الطارئة”. وفي أواخر شهر مايو، أجرت إستونيا وفنلندا تدريبات مشتركة لمنع حوادث الانسكاب النفطي عند شاطئ بالديسكي بإستونيا. تتم هذه التدريبات سنويًا بموجب اتفاقيات ثنائية بين البلدان المجاورة لبحر البلطيق.

جهوزية فنلندا

تم إنشاء سفينة MS Louhi بتكليف من المعهد الفنلندي للبيئة (Finnish Environment Institute, SYKE) بتكلفة بلغت 48 مليون يورو، وهي ترسو في الأرخبيل على مسافة 40 كم تقريبًا غرب هيلسنكي. وسيتولى الأسطول البحري الفنلندي عملية تشغيل السفينة. وقد تم تجهيز Louhi لتبحر في بحر البلطيق طوال العام، حيث تصل سرعتها إلى 15 عقدة، حتى أنه يمكنها السير بسرعة 7,5 عقدة خلال طبقة جليد سُمكها 50 سم.
وأوضح نيستديت قائلًا: “على الرغم من أن Louhi لم تشارك في هذه التدريبات، فإنه تم تزويد هذه السفينة متعددة الأغراض بالعديد من أحدث التقنيات لدينا والتي لا تمتلكها سفن الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي الفنلندية الأخرى والبالغ عددها 14 سفينة، هذا وعلى الرغم من كونها مزودة بتقنية الاستجابة لحوادث الانسكاب النفطي عالية الكفاءة. على سبيل المثال، فبفضل المكاشط المدمجة بها، تتمتع Louhi بالقدرة على جمع 1,200 طن من النفط المسكوب في رحلة واحدة فقط”.

NewsReel 2, 2013

Posted on:

NR2_banner تم نشر NewsReel 2/2013 في نسخة ورقية ونسخة على الإنترنت بتنسيق pdf. نتمنى لك الاستمتاع بالقراءة حول كندا ودورها كرئيس لمجلس القطب الشمالي، واختبار محاكاة المعدات القطبية الشمالية في مواقع ومناطق عدة، على سبيل المثال لا الحصر…

مولد eLPP – الجيل الجديد من مولدات الطاقة لامور الفعالة والصديقة للبيئة

Posted on:

eLPP-55-80_1
أطلقت شركة لامور الجيل الجديد من مولدات الطاقة لامور الذكية والصديقة للبيئة (eLPP 55-80) في مؤتمر سبيلكون، بمدينة كيرنز، في أستراليا في أوائل شهر أبريل. يتكون مولد الطاقة eLPP من وحدة واحدة تقوم بوظائف متعددة لتشغيل عدة وحدات استجابة للانسكابات النفطية، بما في ذلك المكاشط، والمضخات وبكرات أذرع الاحتواء في وقت واحد، بالإضافة إلى المعدات الهيدروليكية الأخرى ذات التكنولوجية المراعية للبيئة.

وفي إطار سعي شركة لامور الدائم وراء الابتكار، تتميز سلسلة مولدات الطاقة eLPP بعمليات اتصال ذكية مباشرة بين محرك الديزل والنظام الهيدروليكي، مما يعمل على مزامنة كل الوظائف وتقليل الانبعاثات مع استخدام نظام التحكم في المراقبة (Lamor Monitoring Control, LMC) المتقدم من لامور.

يتيح نظام المراقبة عن بُعد إمكانية الحصول على تنبيهات وتحديثات خدمية، وتشخيصات وملاحظات فورية. ويوفر نظام تحديد المواقع العالمي (global positioning system, GPS) المزود بشاشة عرض متحركة ميزات إعداد التقارير تلقائيًا، مثل تحديد الموقع، وسجل البيانات والفترات الزمنية للخدمة، وتقديمها لمركز القيادة عن بُعد.

تراوح سعة مولد الطاقة eLPP من 55 إلى 80 كيلو واط، وهي وحدة قوية وسهلة الاستخدام تتميز بقلة الانبعاثات الصادرة وانخفاض مستويات الضوضاء. تتميز التكنولوجيا الجديدة بضغط وتدفق هيدروليكي مضبوط مسبقًا لمضخات ومكاشط لامور، وضغط وتدفق هيدروليكي مخصص وقابل للتعديل للمعدات الأخرى. كما يتميز مولد eLPP بوضعي الخمول والسكون التلقائيين.

ويوضح رون هوجستروم، مدير العمليات في شركة لامور، قائلًا: “نحن في لامور نسعى دائمًا للاستثمار في طرح منتجات جديدة ومبتكرة لا نظير لها. ومن ناحية أخرى، تُعتبر أحدث سلسلة من وحدات الطاقة التابعة لنا، وبخاصة eLPP، واحدة من منتجات متعددة ستصبح متوفرة في المستقبل القريب. وتماشيًا مع إستراتيجيتنا، ننوي الاستمرار في طرح أفضل الحلول والتقنيات المراعية للبيئة المتاحة في السوق بشكل يفوق طلبات عملائنا”.

NewsReel 1/2012

Posted on:

Click on the images above to open as online read only pdf-magazine format.

Click here to download the English version as a pdf file.

حادث التسربات النفطية من السفينة Godafoss في النرويج عام 2011

Posted on:


معدات لامور عالية الكفاءة وموثوق في أدائها وتعيش طويلا. في 17 فبراير عام 2011، توقفت سفينة الحاويات الآيسلندية Godafoss  في طريقها إلى الدنمارك قبالة الساحل الجنوبي للنرويج، الأمر الذي هدد سلامة منتزه Ytre Hvaler الوطني. وكانت السفينة تحمل قرابة 800 طن من نفط الوقود الثقيل ونحو 440 حاوية على سطحها. اقرأ المزيد »

لامور على سطح سفينة الإنقاذ الروسية من الجيل الجديد

Posted on:

في أواخر عام 2008، أعلنت الوكالة الاتحادية الروسية للنقل البحري والنهري عن قيامها بتنفيذ عملية تجديد كبرى لسفن الإنقاذ القديمة متعددة الأغراض لصالح الهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري (Gosmorspassluzhba). وقد حدد هذا المشروع الشامل الطموح موعدًا للتسليم ما بين عامي 2010 و2015، وتضمن ذلك شراء ما يزيد على 50 سفينة جديدة وزوارق بخارية وسفن لشق الطرق وسط الجليد. وشاركت أربعة عشر شركة روسية لبناء السفن وشركة ألمانية واحدة في تقديم العروض.

جاءت مبادرة ورؤية تجديد جميع سفن الإنقاذ الروسية متعددة الأغراض من جانب  Vladimir Karev ، المدير السابق للهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري. وفي 23 نوفمبر، تم تسليم أول سفينة بواسطة شركة Nevsky Shipbuilding-Shiprepair في سليشيل بورغ على نهر نيفا بالقرب من سانت بطرسبورغ في روسيا. وسميت السفينة الجديدة متعددة الأغراض باسم “سفينة الإنقاذ كاريف” تيمنًا باسم المدير السابق، الذي امتلك البصيرة والدافع ليرى الحاجة الملحة لأسطول جديد لدعم وحماية العامة والبيئة.

وسفينة الإنقاذ كاريف (اسم المشروع MPSV07) هي سفينة إنقاذ بحرية متطورة ومتعددة الأغراض تحتوي على محركات ديزل وكهربية بقدرة 4 ميجاواط وقادرة على السير وسط الجليد لتنفيذ عمليات في البحر الأسود وبحر آذوف وبحر قزوين. والسفينة مجهزة بمعدات الاستجابة للتسربات النفطية من تصنيع مؤسسة لامور. وبفضل امتلاكها لتكنولوجيا الاستجابة لحوادث التسربات النفطية المتقدمة، فازت لامور بهذا العطاء.

ويصرح Nikolai Kildishov ، نائب الرئيس، مؤسسة لامور روسيا ودول الكومنولث قائلًا، “قمنا بتسليم مجموعة كبيرة ومتنوعة من معدات لامور تضمنت إلى جانب معدات أخرى مجموعتين من أنظمة استرداد التسربات النفطية المعتمدة على وحدات التجميع الجانبية المركبة على السفن من إنتاج لامور، والأذرع المعبأة بالرغوة وأذرع القشط للخدمة الشاقة من إنتاج مؤسسة لامور، وحزم طاقة هيدروليكية (لامور LPP80)، ومضخات نقل النفط (GTA50) ووحدات تعويض على خط الضغط بين المضخة وخط أنابيب النفط، وغيرها الكثير.”

ويتضمن البرنامج الروسي الطموح أكثر من 50 سفينة جديدة، وتخطط مؤسسة لامور لتقديم قائمتها الكبيرة من المعدات لتوفير حلول تنظيف واسترداد التسربات النفطية. ويقول Juri Tubashov ، مدير قسم التصدير، لامور روسيا ودول الكومنولث، “إن الجودة لدينا تلبي متطلبات مثل هذه المشروعات الضخمة، والأهم من ذلك أننا نمتلك المعرفة والخبرة وحلول استرداد التسربات النفطية المتطورة، علاوة على خدماتنا المرنة من أجل خدمة الهيئة الروسية لخدمات الإنقاذ البحري على النحو الأفضل. بالإضافة إلى ذلك، سوف نتمكن من تسوية المفاوضات المعلقة.”